الــــــخـــــــــوبــــــــــة


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفرق والمذاهب ( الطوائف )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضياء البروق
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى



الأوسمة والأنواط
وسام التميز وسام التميز: 1

مُساهمةموضوع: الفرق والمذاهب ( الطوائف )   الجمعة مايو 23, 2014 10:55 pm


الحرورية

القدرية

الجهمية

المرجئة

الرافظة

الجبرية



وقد قال بعض أهل العلم أصل الفرق الضالة هذه الفرق الست,وقد انقسمت كل فرقة منها على اثنتي عشرة

فرقة ,فصارت اثنتين وسبعين فرقة..وانقسمت الحروريةوهم الذين خرجوا على علي وانحازوا الى حروراء وهم يومئذ

اثنا عشر الفآ وعبدالله بن كوا زعيمهم ,اثنتي عشرة فرقة فأولهم الأزرقية : نسبة الى أبي راشد نافع بن الأزرق ولم

يكن للخوارج قط فرقة أكثر عددآ ولا أشد شوكة منهم وبدعهم ثمانية قالوا : لانعلم أحدآ مؤمنآ وكفروا أهل القبلة إلا

من دان بقولهم.


الأباضية : نسبة الى عبدالله بن أباض قالوا : من أخذ بقولنا فهو مؤمن ,ومن أعرض عنه فهو منافق.

الثعلبية : نسبة إلى ثعلبة بن مشكان قالوا :إن الله لم يقض ولم يقدر.

الحازمية : وهم اصحاب حازم بن علي قالوا : ما ندري ما الإيمان,والخلق كلهم معذورون.

الخلفية : أصحاب خلف الخارجي الذي قاتل حمزة الخارجي قالوا : زعموا أن من ترك الجهاد من ذكر وأنثى فقد كفر.

المكرمية : هم أتباع مكرم بن عبدالله العجلي ويقول تارك الصلاة كافر لا من أجل الصلاة ولكن لجهله بالله تعالى

قالوا : ليس لأحد أن يمس أحدآ لأنه لا يعرف الطاهر من النجس , ولا أن يؤاكله حتى يتوب ويغتسل.

والكنزية : قالوا : لا ينبغي لأحد أن يعطي ماله أحدآ لأنه ربما لم يكن مستحقآ بل يكنزه في الأرض حتى يظهر أهل الحق.


الشمراخية : قالوا : لا بأس بمس النساء الأجانب لأنهن رياحين.

الأخنسية : أتباع رجل منهم كان يعرف بالأخنس قالوا : لا يلحق الميت بعد موته خير ولا شر.

المحكمية : قالوا : إن من حاكم إلى مخلوق فهو كافر.


المعتزلة من الحرورية قالوا : اشتبه علينا أمر علي ومعاوية فنحن نتبرأ من الفريقين.

الميمونية : هم اتباع ميمون بن خالد يجيزون نكاح بنات البنات وبنات اولاد الإخوة قالوا : لا إمام إلا برضا أهل محبتنا.



وانقسمت القدرية اثنتي عشرة فرقة :


الأحمرية : وهي التي زعمت أن شرط العدل من الله أن يملك عباده أمورهم ويحول بينهم وبين معاصيهم.

الثنوية : هي التي زعمت أن الخير من الله والشر من إبليس.

المعتزلة : هم الذين الذين قالوا بخلق القرآن وجحدوا الرؤية.

الكيسانية : أصحاب كيسان مولى أمير المؤمنين علي رضي الله عنه وقيل تلميذ ابن الحنفية هم الذين قالوا لاندري

هذه الأفعال من الله أم من العباد ولا نعلم أيثاب الناس بعد الموت أو يعاقبون.

الشيطانية : أتباع محمد بن النعمان الرافضي الملقب بشيطان الطاق قالوا إن الله لم يخلق شيطانآ.

الشركية : قالوا أن السيئات كلها مقدرة إلا الكفر.

الوهمية : قالوا ليس لأ فعال الخلق وكلامهم ذات ولا للحسنة والسيئة ذات.

الرواندية : قالوا كل كتاب أنزل من الله فالعمل به حق ناسخآ كان أو منسوخآ.

البترية : أتباع رجلين الحسن بن صالح بن حي وكثير المنوي الملقب بالابتر زعموا أن من عصى ثم تاب لم تقبل توبته .

الناكثية : زعموا أن من نكث بيعة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا إثم عليه.

القاسطية : فضلوا طلب الدنيا على الزهد فيها.

النظامية : تبعوا إبراهيم النظام في قوله من زعم أن الله شيء فهو كافر.


وانقسمت الجهمية : اثنتي عشرة فرقة : أتباع جهم بن صفوان ظهرت بدعته بترمذ وقتله سالم المازني بمرو


المعطلة : زعموا أن كل ما يقع عليه وهم الإنسان فهو مخلوق,ومن ادعى أن الله يرى فهو كافر.

المريسية : أتباع بشر المريسي قالوا أكثر صفات الله مخلوقة,والملتزمة جعلوا الباري سبحانه وتعالى في كل مكان .

الواردية : قالوا لايدخل النار من عرف ربه ومن دخلها لم يخرج منها أبدا.

الزنادقة : قالوا ليس لأحد أن يثبت لنفسه ربآ لأن الإثبات لا يكون إلا بعد إدراك الحواس وما يدرك فليس بإله وما لايدرك

لايثبت.

الحرقية : زعموا أن الكافر تحرقه النار مرة واحدة ثم يبقى محترقآ أبدآ لا يجد حر النار.

المخلوقية : زعموا أن القرآن مخلوق.

الفانية : زعموا أن الجنة والنار تفنيان ومنهم من قال إنهما لم تخلقا.

المغيرية : وفي نسخة العبدية جحدوا الرسل فقالوا إنما هم حكام.

االواقفية : قالوا لا نقول إن القرآن مخلوق ولاغير مخلوق.

القبرية : ينكرون عذاب القبر والشفاعة.

اللفظية : قالوا لفظنا بالقرآن مخلوق.



وانقسمت المرجئة اثنتي عشرة فرقة :



التاركية : قالوا ليس لله عز وجل على خلقه فريضة سوى الإيمان به فمن آمن به وعرفه فليفعل ما شاء.

السائبية : قالوا إن الله تعالى سيب خلقه ليعلموا ما شاءوا.

الراجية : قالوا لانسمي الطائع طائعآ ولا العاصي عاصيآ لأنا لا ندري ما له عند الله.

الشاكية : قالوا إن الطاعات ليست من الإيمان.

البيهسية : نسبة إلى بيهس بن الهيصم قالوا الإيمان علم ومن لا يعلم الحق من الباطل والحلال من الحرام فهو كافر.

المنقوصية : قالوا الإيمان لا يزيد ولا ينقص.

المستثنية : نفوا الاستثناء في الإيمان.

المشبهة : يقولون لله بصر كبصري ويد كيدي .

الحشوية : جعلوا حكم الأحاديث كلها واحدآ فعندهم إن تارك النقل كتارك الفرض .

الظاهرية : وهم الذين نفوا القياس.

البدعية : أول من ابتدع الأحداث في هذه الأمة.




وانقسمت الرافظة اثنتي عشرة فرقة :



العلوية : قالوا إن الرسالة كانت إلى علي رضي الله عنه وإن جبريل أخطأ.

الأمرية : قالوا إن عليآ شريك محمد صلى الله عليه وسلم في أمرة.

الشيعة : قالوا إن علينآ رضي الله عنه وصي الرسول ووليه من بعده وإن الأمة كفرت بمبايعة غيرة.

الإسحاقية : قالوا إن النبوة متصلة إلى يوم القيامة وكل من يعلم علم أهل البيت فهو نبي.

الناووسية : قالوا إن عليآ أفضل الأمه فمن فضل غيره عليه فقد كفر.

الإمامية : قالوا لا يمكن أن تكون الدنيا بغير إمام من ولد الحسين وإن الإمام يعلمه جبرائيل فإذا مات بدل مكانه مثله.

اليزيدية : قالوا إن ولد الحسين كلهم أئمه في الصلوات فمتى وجد منهم أحد لم تجز الصلاة خلف غيرة برهم وفاجرهم.

العباسية : زعموا أن العباس كان أولى بالخلافة من غيره.

المتناسخة : قالوا إن الأرواح تتناسخ فمتى كان محسنآ خرجت روحه فدخلت في خلق تسعد بعيشه,ومن كان مسيئآ

دخلت روحه في خلق تشقى بعيشه.

الرجعية : زعموا أن عليآ وأصحابه يرجعون إلى الدنيا وينتقمون من أعدائهم.

اللاعنية : الذين يلعنون عثمان وطلحة والزبير ومعاوية وأبا موسى وعائشة وغيرهم رضي الله عنهم .

المتربصة : تشبهوا بزي النساك ونصبوا في كل عصر رجلآ ينسبون الأمر اليه يزعمون أنه مهدي هذه الأمه فإذا مات

نصبوا رجلآ غيره.





وانقسمت الجبرية اثنتي عشرة فرقة :



المضطربة : قالوا لا فعل للآدمي بل الله عز وجل يفعل الكل.

الأفاعلية : قالوا لنا أفعال ولكن لا استطاعة لنا فيها وإنما نحن كالبهائم نقاد بالحبل .

المفروغية : قالوا كل الأشياء قد خلقت والآن لايخلق شيء.

النجارية : هم أصحاب الحسين بن محمد النجار وأكثر معتزلة الري وحواليها على مذهبه زعمت أن الله يعذب الناس

على فعله لا على فعلهم .

المتانية : قالوا عليك بما خطر بقلبك فافعل ما توسمت به الخير.

الكسبية : قالوا لا يكسب العبد ثوابآ ولا عقابآ.

السابقية : قالوا من شاء فليعمل ومن شاء لايعمل فإن السعيد لاتضره ذنوبه والشقي لاينفعه بره.

الحبية : قالوا من شرب كأس محبة الله عز وجل سقطت عنه الأركان والقيام بها.

الخوفية : قالوا إن من أحب الله سبحانه وتعالى لم يسعه أن يخافه لأن الحبيب لايخاف حبيبه.

الفكرية : قالوا إن من ازداد علمآ سقط عنه بقدر ذلك من العبادة.

الخسية : قالوا الدنيا بين العباد سواء لاتفاضل بينهم فيما ورثهم أبوهم آدم.

المعية : قالوا منا الفعل ولنا الاستطاعة.




الموضوع مأخوذ من كتاب (تلبيس إبليس) لإبن القيم الجوزي رحمه الله.




منقول

{postrow.displayed.MESSAGE}



<!-- BEGIN switch_attachments -->

<dl class=&amp;quot;attachbox&amp;quot;>

<dt>{postrow.displayed.switch_attachments.L_ATTACHMENTS}</dt>

<dd>

<!-- BE
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرق والمذاهب ( الطوائف )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الــــــخـــــــــوبــــــــــة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: